الحاضرون فی السایت

يوجد 17 زائر حالياً
22 ربیع الثانی وفاة السید موسی المبرقع ابن الامام الجواد(علیه السلام)

 

وفاة السيد موسى المبرقع ابن الإمام الجواد(عليه السلام)(1

اسمه وكنيته ونسبه(رضي الله عنه)

السيّد أبو جعفر، وقيل: أبو أحمد، موسى ابن الإمام محمّد الجواد ابن الإمام علي الرضا(عليهما السلام)، المعروف بالمبرقع

 

 

تاريخ ولادته(رضي الله عنه)

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث الهجري بالمدينة المنوّرة

أُمّه(رضي الله عنه)

هو أخو الإمام علي الهادي(عليه السلام) من طرفي الأب والأُم، وكانت أُمّهما أُمّ ولد، تُسمّى بسُمانة المغربية

نشأته(رضي الله عنه)

عاش مع أبيه الإمام محمّد الجواد(عليه السلام) في المدينة المنوّرة مدّة حياته، وبعد استشهاد أبيه انتقل إلى الكوفة وسكن بها مدّة

قدومه(رضي الله عنه) إلى قم

قدم إلى مدينة قم عام 256ﻫ، وهو أوّل من انتقل من الكوفة إلى قم من السادات الرضوية

تلقيبه بالمبرقع

لجمال وجهه الباهر كان يلقي على وجهه برقعاً، ولذلك قيل له المبرقع، ولعلّ ذلك هو السبب في إخراجه من قم، لأنّ أهلها لم يعرفوه، وكانوا في شكٍ وريبة من أمره أوّلاً، لكن عندما عرفوه بعدما ألقى البرقع عن وجهه أكرموه وأجزلوا له العطاء والاحترام

ذرّيته(رضي الله عنه

له أحفاد وذرّية كثيرون منتشرون في بقاع واسعة من العراق وإيران والهند والباكستان وأفغانستان وتركستان وسورية، وفي مدينة قم يُقال لولده «السادة الرضويون

وفاته(رضي الله عنه

تُوفّي(رضي الله عنه) في 22 ربيع الثاني 296ﻫ، ودُفن بمدينة قم المقدّسة، بعد أن صلّى عليه أمير قم عباس بن عمرو الغنوي

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معجم رجال الحديث 20/88، أعيان الشيعة 10/194